مدرسة الشهيد صلاح الدين الإعدادية بالمجفف
أهلاً بكم في موقع مدرسة الشهيد صلاح الدين محمد عطية الإعدادية بالمجفف
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» برنامج الأسرة وتعاملها مع المراهق
السبت 16 أبريل 2016, 10:47 من طرف Admin

» إنا لله وإنا إليه راجعون
الخميس 22 أكتوبر 2015, 10:36 من طرف Admin

» ضبط نظم قواعد الإعراب
السبت 17 مايو 2014, 06:49 من طرف Admin

» عجيب والله أمر المدرسة
الثلاثاء 27 أغسطس 2013, 17:10 من طرف Admin

» نتيجة الفصل الدراسي الأول للشهادة الإعدادية
الأربعاء 13 مارس 2013, 16:13 من طرف Admin

» ندوة دينية
الجمعة 08 مارس 2013, 07:56 من طرف Admin

» درجات طلاب الصف الأول والثاني في الفصل الدراسي الأول 2013
السبت 19 يناير 2013, 09:12 من طرف Admin

» أوائل الصف الأول والثاني في الفصل الدراسي الأول للعام 2013
الأربعاء 16 يناير 2013, 19:28 من طرف Admin

» نتيجة الفصل الدراسي الأول للصفين الأول والثاني 2013
الإثنين 14 يناير 2013, 19:54 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



تصويت

الطريق المستقيم في نظم علامات الترقيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الطريق المستقيم في نظم علامات الترقيم

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 12 يناير 2012, 16:46

إِخواني فِي اللهِ ،
السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبرَكاتُهُ ، وبعدُ :
ففِي تَبُوك حيثُ كنْتُ أعْمَلُ بمدارسِ الْأبْناءِ في الفترةِ منْ 1991
إلى 1995 ، نظمْتُ هَذِهِ الأرجُوزَةَ ؛ لِتكُونَ كَالمصباحِ الَّذي
يُضِيءُ طَريقَ منْ أرادَ الترقيمَ في الكتابةِ ، وسمَّيْتُهَا : الطريقَ
المستقيمَ في نظمِ علاماتِ التَّرْقِيمِ ، وَكُلِّي أَمَلٌ أنْ ينتَفِعَ
بها إِخْواني ، وهَا هي :
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الطَّرِيقُ الْمُسْتَقِيمُ فِي نَظْمِ عَلَامَاتِ التَّرْقِيمِ
يَقُولُ رَاجِي رَحْمَةِ السَّمِيعِ ... [1] ... ذُو الْعَجْزِ مَحْمُودٌ أَبُو سَرِيعِ
الْحَمْدُ للهِ الَّذِي بِالْقَلَمِ ... [2] ... قَدْ عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمِ
وَأَفْضَلُ الصَّلَاةِ وَالتَّسْلِيمِ ... [3] ... عَلَى النَّبِيِّ الْمُصْطَفَى الْكَرِيمِ
وَبَعْدُ فَالتَّرْقِيمُ ذُو فَوَائِدِ ... [4] ... لِكَاتِبٍ وَقَارِئٍ وَنَاقِدِ
مَوَاقِعُ الْفصْلِ بِهِ تَنْكَشِفُ ... [5] ... وَيُدْرِكُ الْقَارِئُ أَيْنَ يَقِفُ
كَأَنَّهُ إِشَارَةُ الْمُرُورِ ... [6] ... تُؤْذِنُ بِالْوُقُوفِ وَالْعُبُورِ
يَمِيزُ أَجْزَاءَ الْكَلَامِ مَبْنَى ... [7] ... وَيَنْجَلِي بِهِ اكْتِمَالُ الْمَعْنَى
يُقَرِّبُ الْمَعْنَى إِلَى الْأَذْهَانِ ... [8] ... وَيَكْشِفُ الْغُمُوضَ فِي الْمَعَانِي
وَقَدْ رَأَيْتُ نَظْمَهُ لِلطَّالِبِ ... [9] ... نَظْمًا بَدِيعًا سَائِغًا لِلشَّارِبِ
وَرَبُّنَا الْمَسْئُولُ فِي الرِّعَايَةِ ... [10] ... وَالمُسْتعَانُ فِي بُلُوغِ الْغَايَةِ
سَأَلْتُهُ الصَّوَابَ وَالتَّوْفِيقَا ... [11] ... مُذلِّلًا لِعَبْدِهِ الطَّرِيقَا

عَلَامَاتُ التَّرْقِيمِ
احْصُرْ عَلَامَاتٍ لَهُ فِي الْفَصْلَةِِ ... [12] ... وَفَصْلَةٍ مَنْقُوطَةٍ وَوَصْلَةِ
وَوَقْفَةٍ أَوْ نُقْطَةٍ قَوْسَيْنِ ... [13] ... عَلَامَةِ التَّنْصِيصِ نُقْطَتَيْنِ
عَلَامَةِ اسْتِفْهَامٍ انْفِعَالِ ... [14] ... وَنُقَطِ الْحَذْفِ مِنَ الْمَقَالِ
وَبَعْضُ هَذِهِ العَلَامَاتِ يَقَعْ ... [15] ... فِي أَوَّلِ السَّطْرِ وَبَعْضُهَا امْتَنَعْ
وَبَعْضُهَا وَهْوَ الْقَلِيلُ قَدْ يَفِي ... [16] ... فِي أَوَّلٍ وَوَسَطٍ وَطَرَفِ
وَكُلُّهَا عِنْدِي لَهَا مَعَانِي ... [17] ... بِالْوَضْعِ لَا بِهَذِهِ الْمَبَانِي
كَمَا لَهَا فِي رَسْمِنَا مَوَاضِعُ ... [18] ... مَخْصُوصَةٌ كَمَا أَشَارَ الْوَاضِعُ
وَسَوْفَ يَأْتِي الشَّرْحُ وَالتَّفْصِيلُ ... [19] ... مُمَثِّلًا مَا أَمْكَنَ التَّمْثِيلُ

الْفَصْلَةُ (،)
الْفَصْلَةُ الْوَاوُ الَّتِي قَدْ كُتِبَتْ ... [20] ... صَغِيرَةً فِي حَجْمِهَا وَقُلِبَتْ
وَهْيَ عَلَامَةٌ غَدَتْ مُشِيرَهْ ... [21] ... إِلَى الْوُقُوفِ وَقْفَةً قَصِيرَهْ
تُوضَعُ بَيْنَ جُمَلٍ تَأَلَّفَا ... [22] ... مِنْهَا كَلَامٌ قَدْ أَفَادَ وَكَفَى
وَمُفْرَدَاتٍ أَشْبَهَتْ بِمَا اتَّصَلْ ... [23] ... بِهَا مِنَ الْأَلْفَاظِ فِي الطُّولِ الْجُمَلْ
وَبَيْنَ أَنْوَاعٍ لِشَيْءٍ انْقَسَمْ ... [24] ... وَبَعْدَ أَلْفَاظِ الْمُنَادَى وَالْقَسَمْ
وَبَيْنَ شَرْطٍ وَجَوَابٍ إِنْ يَطُلْ ... [25] ... شَرْطٌ بِمَا بِهِ مِنَ اللَّفْظِ اتَّصَلْ

تَنْبِيهٌ
ثُمَّ الْكَلَامُ هَاهُنَا إِشَارَهْ ... [26] ... لِمَا يُسَمَّى الْآنَ بِالْعِبَارَهْ
وَلَيْسَ مَعْنَاهُ هُنَا مَا يَحْوِي ... [27] ... مَعْنًى مُفِيدًا كَاسْتَقِمْ فِي النَّحْوِ

الْفَصْلَةُ الْمَنْقُوطَةُ (؛)
وَالْفَصْلَةُ الْمَنْقٌوطَةُ اسْمٌ لِلَّتِِي ... [28] ... يَكُونُ فِيهَا النَّقْطُ تَحْتَ الْفَصْلَةِ
تَجِيءُ بَيْنَ جُمْلَتَيْنِ السَّابِقَهْ ... [29] ... نَتِيجَةٌ أَوْ عِلَّةٌ لِلَّاحِقَهْ
أَوْ جُمْلَةٌ تَسَبَّبَتْ فِي أُخْرَى ... [30] ... وَمَا ذَكَرْتُ بِالصَّوَابِ أَحْرَى
وَبَيْنَ تِلْكَ الْجُمَلِ الطَّوِيلَهْ ... [31] ... لَوِ الْمَعَانِي بَيْنَهَا مَوْصُولَهْ
حَتَّى نَرَى فِي النَّظْمِ مَجْمُوعَ الْجُمَلْ ... [32] ... مُكَوِّنًا مَعْنًى أَفَادَ وَاكْتَمَلْ
وَالْوَقْفُ عِنْدَهَا يَكُونُ وَسَطَا ... [33] ... كَيْ نَتَنَفَّسَ وَلَا تَخْتَلِطَا

الْوَقْفَةُ أَوِ النُّقْطَةُ (.)
وَالْوَقْفَةُ النُّقْطَةُ وَهْيَ تُلْفَى ... [34] ... بَعْدَ كَلَامٍ قَدْ كَفَى وَاسْتَكْفَى
أَيْ بَعْدَ مَا اكْتَمَلَ فِي أَجْزَائِهِ ... [35] ... وَيَحْسُنُ السُّكُوتُ بِانْتِهَائِهِ
ثُمَّ الْوُقُوفُ طَالَ عِنْدَ النُّقْطَةِ ... [36] ... عَنْ وَقَفَاتِ الْفَصْلَةِ الْمَنْقُوطَةِ
فَهْيَ عَلَامَةُ الْوُقُوفِ قَطْعَا ... [37] ... وَمِنْ هُنَا بِوَقْفَةٍ قَدْ تُدْعَى

الْوَصْلَةُ أَوِ الشَّرْطَةُ ( ـ )
وَشَرْطَةٌ فِي أَوَّلِ الْحِوَارِ ... [38] ... إِنْ لَمْ تَشَأْ لِلِاسْم مِنْ تِكْرَارِ
وَبيْنَ أَعْدَادٍ وَمَعْدُودٍ جَرَتْ ... [39] ... مِثْلَ الْعَنَاوِينِ وَقَدْ تَصَدَّرَتْ
كَمِثْلِ أَوَّلًا ـ وَمِثْلِ ثَانِيَا ... [40] ... فِي الْبَدْءِ وَالْمَعْدُودُ جَاءَ تَالِيَا
وَبَيْنَ رُكْنَيْ جُمْلَةٍ إِنْ طَالَا ... [41] ... أَوَّلُ رُكْنٍ كَيْ نَرَى اتِّصَالَا
وَمِنْ هُنَا قَدْ سُمِّيَتْ بِالْوَصْلَةِ ... [42] ... لِوَصْلِهَا مَا بَيْنَ رُكْنَيْ جُمْلَةِ

الْقَوْسَانِ ( )
وَكُلُّ لَفْظٍ لَيْسَ مِنْ أَرْكَانِ ... [43] ... كَلَامِنَا يَضُمُّهُ قَوْسَانِ
مِثْلُ اعْتِرَاضٍ جَاءَ فِي تَعْبِيرِ ... [44] ... أَلْفَاظِ الِاحْتِرَاسِ وَالتَّفْسِيرِ
كَقَوْلِنَا مِصْرُ (حَمَاهَا الْمَوْلَى) ... [45] ... نَحْنُ بِهَا مِنَ الدَّخِيلِ أَوْلَى
وَقَدْ تَنُوبُ الشَّرْطَتَانِ عَنْهُمَا ... [46] ... إِنْ تَعْتَرِضْ أَوْ إِنْ تُفَسِّرْ مُبْهَمَا
هَذَا وَقَدْ أَضَافَ بَعْضُ الْعُلَمَا ... [47] ... قَوْسَيْنِ مَعْقُوفَيْنِ فِيمَا رَسَمَا
وَيَحْصُرَانِ مَا أَتَى مِنْ قَوْلِ ... [48] ... زِيَادَةً عَنِ الَّذِي فِي الْأَصْلِ
وُجُودُهَا فِي الْكُتُبِ الْمُحَقَّقَهْ ... [49] ... وَافَى بِكَثْرَةٍ أَوِ الْمُوَثَّقَهْ

عَلَامة التَّنْصِيصِ (" ")
وَكُلُّ مَنْقُولٍ مِنَ النُّصُوصِ ... [50] ... تَلْزَمُهُ عَلَامَةُ التَّنْصِيصِ
وَتِلْكَ زَوْجَانِ مِنَ الْأَقْوَاسِ ... [51] ... يَكْتَنِفَانِ نَصَّ الِاقْتِبَاسِ
بِشَرْطِ أَنْ يُرْوَى هُنَا بِالْحَرْفِ ... [52] ... بِلَا زِيَادَةٍ وَدُونَ حَذْفِ
وَإِنْ تَكُنْ فِي النَّصِّ ذَا تَصَرُّفِ ... [53] ... أَوْ تَرْوِهِ مَعْنًى فَتِلْكَ لَا تَفِي

النُّقْطَتَانِ الرَّأْسِيَّتَانِ
تُوضَعُ نُقْطَتَانِ فِي الْمَنْقُولِ ... [54] ... مَا بَيْنَ لَفْظِ الْقَوْلِ وَالْمَقُولِ
وَبَيْنَ مُجْمَلٍ وَمَا قَدْ فَصَّلَهْ ... [55] ... وَبَيْنَ قَانُونٍ وَبَيْنَ الْأَمْثِلَهْ

تَنْبِيهٌ
وَمَا جَرَى كَالْقَوْلِ فِي مَعْنَاهُ ... [56] ... يَأْخُذُ حُكْمَهُ الَّذِي قُلْنَاهُ
فَقَوْلُهُ أَخْبَرَنِي أَوْ قَدْ حَكَى ... [57] ... فِي حُكْمِ قَالَ أَوْ يَقُولُ اشْتَرَكَا

عَلَامَةُ الِاسْتِفْهَامِ (؟)
إِنْ لَاحَ الِاسْتِفْهَامُ فِي الْكَلَامِ ... [58] ... فَضَعْ لَهُ عَلَامَةَ اسْتِفْهَامِ
بِشَرْطِ أَنْ تَرَى الْأَدَاةَ أَوَّلَهْ ... [59] ... صَرِيحَةً وَلَمْ تَكُنْ مُؤَوَّلَهْ
وَمَا أَتَى مِثَالَ عَلِّلْ وَاشْرَحِ ... [60] ... فَنُقْطَةٌ ضَعْهَا كَمَا فِي وَضِّحِ

عَلَامَةُ الِانْفِعَالِ أَوِ التَّعَجُّبِ (!)
ثُمَّ عَلَامَةُ التَّعَجُّبِ تَفِي ... [61] ... بَعْدَ انْفِعَالٍ نَاتِجٍ عَنْ مَوْقِفِ
مِثْلُ دُعَاءٍ أَوْ تَعَجُّبٍ فَرَحْ ... [62] ... أَوِ اسْتِغَاثَةٍ وَحُزْنٍ وَتَرَحْ
وُجُودُهَا إِذَنْ بِكُلِّ حَالِ ... [63] ... يَنُمُّ عَنْ وُجُودِ الِانْفِعَالِ

الِاسْتِفْهَامُ التَّعَجُّبِي (؟!)
اجْمَعْ فِي الِاسْتِفْهَامِ ذِي التَّعَجُّبِ ... [64] ... بَيْنَ عَلَامَتَيْهِمَا إِنْ تَكْتُبِ
كَقَوْل رَبِّ الْخَلْقِ جَلَّ فِي عُلَاهْ ... [65] ... لِلنَّاسِ كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِالْإِلَهْ

عَلَامَةُ الْحَذْفِ ( .... )
عَلَامَةُ الْحَذْفِ نِقَاطٌ تُوضَعُ ... [66] ... مَكَانَ مَا مِنَ الْكَلَامِ يُنْزَعُ
إِمَّا لِأَنَّ ذِكْرَهُ قَبِيحُ ... [67] ... أَوْ لَا يَهُمُّنَا بِهِ التَّصْرِيحُ
وَرُبَّمَا تَكُونُ فِيهَا الْعِلَّهْ ... [68] ... هِيَ الْغِنَى بِمَوْضِعِ الْأَدِلَّهْ
ثُمَّ أَقَلُّ مَا تَرَى مِنَ النُّقَطْ ... [69] ... ثَلَاثَةٌ وَإِنْ تَزِدْ فَلَا شَطَطْ

الْخَاتِمَةُ
وَقَدْ رَأَيْتُ أَنْ تَكُونَ الْغَايَةُ ... [70] ... هُنَا فَفِيمَا قُلْتُهُ كِفَايَةُ
فَاعْنَ بِهِ بِحِفْظِهِ وَفَهْمِهِ ... [71] ... وَبِالطَّرِيقِ الْمُسْتَقِيمِ سَمِّهِ
وَاحْرِصْ عَلَى التَّرْقِيمِ فِي الْكِتَابَةِ ... [72] ... فَإِنَّهُ عَلَامَةُ النَّجَابَةِ
وَالْحَمْدُ للهِ عَلَى انْتِهَائِي ... [73] ... كَمَا حَمَدْتُ اللهَ فِي ابْتِدَائِي
ثُمَّ صَلَاةُ اللهِ وَالسَّلَامُ ... [74] ... عَلَى النَّبِيِّ الْمُصْطَفَى خِتَامُ

محمود محمد محمود مرسي

أبو سريع

_________________


Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 57
نقاط : 176
تاريخ الميلاد : 21/09/1960
تاريخ التسجيل : 30/12/2011
العمر : 57

http://almogafafschool.allahmountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى